¨•♥ مملكة ايمى ♥•¨


وما أوتيتم من العلم إلا قليلا
 
الرئيسيةالبوابهتلاوة قرأنيةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سفير الجزائر يرد على علاء مبارك : لن نعتذر لمصر لا في الحاضر ولا في المستقبل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الملكة ايمى
THE KING
THE KING
avatar

شطرنج مصر جميل
انثى الثور عدد المساهمات : 2009
نقاط : 9936
تاريخ الميلاد : 20/05/1982
العمر : 36
الموقع : مملكة ايمى

بطاقه شخصية
ايمى: 124

مُساهمةموضوع: سفير الجزائر يرد على علاء مبارك : لن نعتذر لمصر لا في الحاضر ولا في المستقبل   الأربعاء ديسمبر 16, 2009 6:36 pm

سفير الجزائر يرد على علاء مبارك : لن نعتذر لمصر لا في الحاضر ولا في المستقبل










كتب عامـر سليمـان في صحيفة البشاير المصرية:"وجه السفير الجزائري بالقاهرة عبدالقادر حجار كلاما الى علاء مبارك نجل الرئيس المصري حسني مبارك ... قال حجار فور وصوله مطار بومدين بالجزائر أقول للمواطن علاء مبارك : الجزائر لن تعتذر لمصر لا في الحاضر ولا في المستقبل ...

فتح حجار النار على مصر شعبا ورموزا سياسية وإعلامية ووصف الفضائيات المصرية ب " تسونامي " وقال أن حياته في القاهرة في الأيام الأخيرة التي اعقبت مباراة الخرطوم كانت اشبه بالمغامرة ...

وأوردت صحيفة الشروق الجزائرية تصريحات حجار التي خرج فيها عن صمته وراح يطلق قنابله في كل الاتجاهات لتجديد الفتنة بين الشعبين الشقيقين .. قالت الصحيفة على لسان حجار :

تابعت بكل تقزز تسونامي الفضائيات المصرية ومهمتي بالقاهرة كانت شبيهة بالمغامرة ... سأرفع للسلطات العليا تقارير مفصلة حول التجاوزات المصرية

وتابعت الصحيفة الجزائرية :

بمجرد وصوله أرض الجزائر وما إن دخل القاعة الشرفية لمطار هواري بومدين ردّ سفير الجزائر بالقاهرة وممثلها الدائم بالجامعة العربية بعضا من الإهانات التي لحقت شخصه، فخص بالذكر النائب بالبرلمان المصري مصطفى البكري، عندما قال "أقولها لهذا المتآمر من أرض الجزائر لا يوجد من هو أنذل وأحقر منك على وجه الأرض" ليأتي بعد ذلك الدور على نجل الرئيس مبارك، علاء مبارك...

وقال عبارة واضحة مفادها "على الرغم من أنني من موقعي لست مخوّلا للرد على المواطنين، وإنما الرسميين، فإنني أقول للمواطن علاء مبارك، أن الجزائر لن تعتذر، واستخدامي لفظ لن الزمخشرية، ليس اعتباطيا، وإنما حتى أؤكد أنها تفيد الحاضر والمستقبل، ومنه حتى يدرك هذا أنني أتقن العربية خير إتقان".
عبد القادر حجار الذي وصل أرض الجزائر ليلة الجمعة، كشف بمجرد أن وطأت قدماه أرضية القاعة الشرفية لمطار هواري بومدين في حوار خاص مع "الشروق" أن مهمته في القاهرة كانت شبيهة بالمغامرة في الأيام الأخيرة، في ظل الحملة الإعلامية الشرسة ضد كل ما هو جزائري، وأسماها حجار"بالتسونامي" الإعلامي، الذي جرف كل ما كان في طريقه، وله علاقة بالجزائر، وبعد أن أشار حجار إلى أن العلاقات بين الدول تحكمها مجموعة من المبادئ والأعراف، لا تمت بصلة للمشاعر، معتبرا أنها العامل الذي حرك مصر وجعل المسؤولين بها يخرجون عن ثوبهم، ويتهجمون على الجزائر مثلما حدث مع وزير الإعلام المصري.

وقال سفيرنا بالقاهرة،"والكلام لصحيفة الشروق الجزائرية" أن تواجده في الجزائر جاء بناء على دعوة تلقاها من قبل الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية، عبد العزيز بلخادم لإلتزامات تتعلق بنشاط الحزب، مؤكدا أن هناك قائمة من المحظورات التي ما كان على الإعلام المصري الخوض فيها، لأنها أحدثت شرخا واسعا بين الشعبين والجرح لن يندمل، وعدّد حجار هذه المحظورات والتجاوزات التي تدخل ضمن عناصر الهوية الجزائرية، كالمساس بالشهداء والثورة، السفير الذي يمثل رمزا من رمز الدولة، بالإضافة إلى "الجريمة" الكبيرة التي اقترفتها نقابة المحامين المصريين، التي أقدمت على تصرف همجي لا يمت بصلة لمبادئ وسمعة مهنة المحاماة.

وقال ممثل الدبلوماسية الجزائرية تابعت "التسونامي" الإعلامي بكثير من الحسرة والتقزز معا، خاصة عندما سمعت "مهاترات الكلب المنافق الخسيس مصطفى البكري"، مضيفا و"إن كنت مقتنعا بعدم الخوض في متاهات الرد على الكلام الفارغ فإنني أستغل إعلام بلادي لأرد لهذا إهانته، لا يوجد من هو أنذل وأحقر منك في هذه الدنيا"، بهذه العبارة ردّ حجار على إهانات من يدعي حمل لواء وراية العروبة بمصر النائب بالبرلمان مصطفى البكري، الذي سقط قناع العروبة منه والذي يحتمل أن يكون مجرد سجل تجاري يستخدمه خدمة لتلميع صورته والوصول إلى أشياء في نفس يعقوب.
وبخصوص إمكانية لقائه رئيس الجمهورية، قال حجار "أجهل إن كان بإمكان الرئيس استقبالي، غير أنني ملزم كسفير أن أكون تحت تصرف سلطات بلادي، إذ سأرفع بوزارة الشؤون الخارجية مجموعة من التقارير التفصيلية عن كل ما حدث بالقاهرة من تجاوزات، بالرغم من أن اتصالاتي بوزارة الخارجية لم تنقطع أبدا، وكنت أزوّدها بتقارير يومية عن الوضع بالقاهرة، وكذا عن أوضاع الجالية الجزائرية هناك، كما لن تغيب عن هذه التقارير، ورقة عن التجاوزات الإعلامية والتصريحات التي جاءت خارج النص من قبل مسؤولين في مصر، خاصة ما تعلق بتصريح وزير إعلامهم".

وبخصوص عودته للقاهرة، قال حجار سأعود فور انتهاء عطلتي، وعن عدم استدعاء السلطات الجزائرية له كرد فعل طبيعي على إستدعاء السلطات المصرية لسفيرها بالجزائر وفق مبدأ التعامل بالمثل الذي يحكم العلاقات الدولية، قال حجار إستدعاء السفير المصري شأن داخلي مصري، ولهم أن يتصرفوا في شؤونهم مثل ما أرادوا، وأنا سفير للجزائر وأرضخ لأوامر سلطات بلادي.

وعن الوضع في القاهرة، قال أن الأمور تتجه نحو الهدوء، مشيرا إلى أن خلية الأزمة التي نصبها على مستوى السفارة، لم تتلق أي شكوى، خلال الـ48 ساعة قبل مغادرته القاهرة، كما سارت العديد من وسائل الإعلام في هذا الاتجاه، إثر الخطاب الذي ألقاه الرئيس حسني مبارك منذ حوالي الأسبوع، وبمنطق إن أكرمت الكريم ملكته، فضل حجار أن يؤكد وجود أقلام شريفة رفضت أن تغرق في مستنقع الشتم والسب، كما أثنى حجار في هذا السياق على ديوان الرئيس مبارك، ووزارة الخارجية المصرية ومصالح الأمن والمباحث، التي أبانت كلها تعاونا كبيرا، وصل حد تأمين منازل الجزائريين هناك.
وأكد أن الخارجية المصرية لم تقطع اتصالاتها نهائيا به، وكان آخر اتصال تلقاه للاستفسار عن الخسائر التي لحقت بالممتلكات المصرية بالجزائر، وأوضح حجار أنه كان واضحا في رده، عندما قال أن ملف التعويض لا علاقة للسلطات الجزائرية به، وإنما هي شأن شركات التأمين، وعن إمكانية الاستعجال، قال أنها الأعلم بشؤون إجراءاتها وعملها، ولا صلة للسلطات الجزائرية بها.

حجار الذي حظي باستقبال خاص جدا، بمطار هواري بومدين بين إكبار الجزائريين لصنيعه، وجد في استقباله وزراء وقيادات الأفلان ونواب الحزب وبعض الشخصيات الرياضية، وطالب حجار من الإعلام الاتجاه نحو التهدئة، كتصرف مماثل على اعتبار أن وسائل إعلامهم ذهبت في هذا الاتجاه، وذلك عملا بقوله تعالى "وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوّكل على الله إنه السميع العليم"
كما لم يفوّت حجار الفرصة لينتقد كذب وبهتان الفنان رضا سيتي 16، وقال صراحة "لعن الله من تجنى عليّ واتهمني بالسكر"، وقال أفكر جادا في ملاحقته قضائيا ومتابعته على هذه الفعلة، وحتى على باقي التصرفات اللامسؤولة التي بدرت منه، والتي مكن فيها السلطات المصرية من حجة وذريعة كنا في غنى عنها، لأنني أرى في تصريحاته "تهييجا" للشارع الجزائري، وختم حجار بالتأكيد على أن مكان شخص مثل رضا سيتي 16 هو السجن، ليس مكانا آخر، لأنه حملنا وحمل الجزائر ما كنا في غنى عنه، وهي الذريعة التي ضمها المصريون في ملفهم إلى الفيفا، على اعتبار أن مصالحهم في الجزائر ضربت.








google_protectAndRun("ads_core.google_render_ad", google_handleError, google_render_ad);

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amy-cat.yoo7.com
 
سفير الجزائر يرد على علاء مبارك : لن نعتذر لمصر لا في الحاضر ولا في المستقبل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
¨•♥ مملكة ايمى ♥•¨ :: مملكة المجلة الالكترونيه :: مملكة المجلة العامة والاخبار-
انتقل الى: